منتديات باتنة

عزيزي الزائر هذه الرسالة تفيد انك غير مسجل في منتدانا يرجى التسجيل معنا للاستفادة من مزايا المنتدى .... منتديات باتنة
منتديات باتنة

برامج . حوارات ، تعليمية . رياضة. فن. عصر ومجتمع. علم ومعرفة.الاعلام والانترنت.الاعاب موسيقى ... ادخل وشاركنا

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» جديد الطرز 2018
الجمعة 1 يونيو 2018 - 19:17 من طرف Hamdi Souk Ahras

» جميع مجلات الخياطة .........سميرة ..انفال وغيرها
الخميس 17 مايو 2018 - 23:18 من طرف عماد الدين 12

» دورة المهارات البيعية - مركز فضاء قطر للتدريب والتطوير
الخميس 17 مايو 2018 - 23:16 من طرف عماد الدين 12

» مشروع الالف صلاة على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
الخميس 17 مايو 2018 - 23:13 من طرف عماد الدين 12

» سلام لكم أحبتي
الإثنين 14 مايو 2018 - 22:23 من طرف عماد الدين 12

» اريدعلاج
الجمعة 5 مايو 2017 - 9:30 من طرف kerimou

» الشيخ البوطي يبكي بحرقة
السبت 18 مارس 2017 - 4:43 من طرف Amine1992

» أجمل التهاني بمناسة عيد الاضحى
الخميس 22 سبتمبر 2016 - 22:08 من طرف mouaiz

» السعادة الحقيقية
الأربعاء 20 يوليو 2016 - 0:32 من طرف mouaiz

» قيلولة الـ30 دقيقة "تشفي" الجسد من آثار "الأرق"
الثلاثاء 19 أبريل 2016 - 13:19 من طرف محمد05

» نصائح تجلب السعادة
الثلاثاء 19 أبريل 2016 - 13:18 من طرف محمد05

» ﻛﻦ ﻛﻤﺎ ﺍﻧﺖ.. فإرﺿﺎﺀ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻏﺎﻳﺔ ﻻ ﺗﺪﺭﻙ!!
الثلاثاء 19 أبريل 2016 - 13:17 من طرف محمد05

» دورات العلاقات العامة(مؤكدة) - النصف الثانى من العام2016-مركز فضاء قطر للتدريب
الثلاثاء 8 مارس 2016 - 12:00 من طرف أحمد ممتاز

» دورة التدقيق المحاسبى و ضبط المخالفات و الاحتيال و ادارة التحقيقات المالية - مركز فضاء قطر للتدريب والتطوير
الخميس 3 مارس 2016 - 16:28 من طرف أحمد ممتاز

» دورة قياس دور ضابط الجودة-مركز فضاء قطر للتدريب والتطوير
الأربعاء 2 مارس 2016 - 12:12 من طرف أحمد ممتاز

» دورة الجودة الشاملة في ادارة المشتريات والمخازن ونظام الـ MRP - مركز فضاء قطر للتدريب و التطوير
الثلاثاء 1 مارس 2016 - 16:34 من طرف أحمد ممتاز

» دورة الرؤية القيادية لمدراء المبيعات و مهارات الابداع و التخطيط والتنفيذ و الاحتفاظ بالعملاء - مركز فضاء قطر للتدريب والتطوير
الإثنين 29 فبراير 2016 - 11:06 من طرف أحمد ممتاز

» دورة تنمية مهارات مسئولى التدريب والتطوير - مركز فضاء قطر للتدريب و التطوير
الأربعاء 24 فبراير 2016 - 14:37 من طرف أحمد ممتاز

» دورة الأساليب الحديثة فى ادارة و تطوير الموارد البشرية - مركز فضاء قطر للتدريب
الأربعاء 24 فبراير 2016 - 10:16 من طرف أحمد ممتاز

» دورة نظم المعلومات الجغرافية باستخدام الكمبيوتر والبرامج-مركز فضاء قطر للتدريب
الثلاثاء 23 فبراير 2016 - 12:02 من طرف أحمد ممتاز

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

Like/Tweet/+1

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 330 بتاريخ الأربعاء 29 فبراير 2012 - 20:07


عوامل الظاهرة الاجرامية في الجزائر

شاطر

عماد الدين 12
عضو ذهبي
عضو ذهبي

الاقامة : TEBESSA
الابراج : السمك
عدد المساهمات : 760
تاريخ التسجيل : 21/10/2013
العمر : 35
الموقع الموقع : TEBESSA

عوامل الظاهرة الاجرامية في الجزائر

مُساهمة من طرف عماد الدين 12 في الجمعة 14 مارس 2014 - 0:53



عوامل الظاهرة الإجرامية في الجزائر




1 – العوامل الاجتماعية و السلوك الإجرامي :
1-1 التفكك الأسري : 
لقد أثبتت دراسات عديدة أن كل خلل أو إضطراب يعرقل الأسرة عن أداء رسالتها في تربية الأطفال على الوجه الأكمل، يؤدي غالبا في المستقبل إلى حالات الإنحراف و الإجرام . 
فالأسرة هي الجماعة الأولية و البيئة الصالحة التي يشبع الطفل حاجاته البيولوجية و الإجتماعية و النفسية، لذلك فالعامل الأسري له دور كبير في توطجيه سلوك الحدث سواءا نحو الاستقامة أو نحو الانحراف، و استواء الأسرة من عدمه يتوقف على بنيانها، و مجموعة القيم السائدة فيها، و كثافتها و علاقة أفرادها، و المستوى الاجتماعي و الإقتصادي للوالدين.
إن التغيرات الاقتصادية و الاجتماعية التي طرأت على المجتمع الجزائري خاصة في السنوات الأخيرة أثرت بشكل سلبي على تماسك الأسرة الجزائرية، مما جعلها تتخلى عن دورها التربوي، و بالتالي كان سببا من أسباب الانحراف المتزايد للأحداث من سنة لأخرى، حيث أحصت مصالح الأمن الوطني عدد (10965) حدث متورط في مختلف الجرائم سنة (2004)، كما سجلت نهاية (2005) عدد (11302) حدث تركوا آثار للجريمة بمختلف أنواعها تأتي في مقدمتها السرقة بعدد (4739) حدث متورط، و من جهة أخرى تشير الأرقام المتعلقة بالأطفال ضحايا العنف بشتى أنواعه، و الذين يدفعون في أغلب الأحيان ثمن فرارهم من كنف الأسرة و المقدر عددهم بــ(5091) طفل ، حسب ما سجلته مصالح الأمن سنة 2005، كما أحصلت ذات المصالح (3038) طفل وقع ضحية العنف الجسدي من بينهم (671) فتاة، إلى جانب (1472) طفل وقع ضحية العنف الجسدي من بينهم (838)فتاة، علما أن هذه الظاهرة في تنامي ، ففي ظرف سنة فقط تضاعف عدد الأطفال المتورطين في جرائم القتل العمدي، إذ قفز العدد من 13 طفل متورط سنة (2004) إلى 25 طفل نهاية سنة (2005). و في شهري مارس و أفريل لسنة (2006) سجلت 3 حالات قتل عمدي، و من العوامل الأساسية في ذلك نجد الظروف الاقتصادية المتردية التي تعيشها عدد من العائلات، و الأزمة الأمنية التي شهدها المجتمع الجزائري، خاصة في سنوات التسعينات، إضافة إلى الغزو الإعلامي التلفزيوني الغربي . 
و من المظاهر الأخرى للتفكك ا لأسري في المجتمع الجزائري زيادة نسبة الطلاق، حيث بلغ عدد حالات الطلاق لسنة (2006) خمسة و ثلاثون ألف حالة، معظمها وقعت بين الأزواج من صنف الشباب.
إضافة إلى العوامل السابقة، فقد استفحلت جريمة الإجهاض في المجتمع الجزائري بشكل كبير خاصة في السنوات الأخيرة، حيث تشير الإحصائيات إلى تسجيل (80 ألف) حالة إجهاض، و سبعة آلاف ولادة غير شرعية سنويا في الجزائر، حيث يربط المتخصصون في هذا المجال إرتفاع حالات الإجهاض في السنوات الخمسة الأخيرة بتزايد الاعتداءات الجنسية، و الاغتصاب، كما تشير إحصائيات المصالح الأمنية إلى تسجيل حالتي إغتصاب كل 36 ساعة في الجزائر، و اعتداءين جنسيين في اليوم الواحد، إضافة إلى انتشار ظاهرة زنا المحارم .
1-2 التسرب المدرسي : 
لقد تفاقمت ظاهرة التسرب المدرسي في المجتمع الجزائري، حيث بلغت نسبة المتسربين سنويا من منظومة التعيلم على كل المستويات 532 ألف .
هذا ما يجعل الأحداث عرضة لجميع مظاهر الانحراف و الإجرام، خاصة في ظروف إقتصادية و إجتماعية متردية.
1-3 الإنهيار الخلقي للأسرة : 
إن الإنهيار الخلقي للأسرة له آثاره السلبية على الأطفال خصوصا، مما يدفعهم في غالب الأحيان إلى الإنحراف و الجريمة، و السبب في ذلك يعود إلى غياب مشروع تربوي على مستوى الأسرة و تفكك الروابط الأسرية، و ضعف الوازع الديني لدى العديد من الأسر في المجتمع الجزائري.
1-4الوسط الاجتماعي : 
و نقصد به الحالة الاقتصادية للأسرة، و حالة المجتمع المحيط فإذا كانت الأسرة تعيش تحت عتبة الفقر، هذا يعني عدم توفير الحاجيات الضرورية لأفرادها، مما يدفعهم في كثير من الأحيان إلى اتباع سلوكات إجرامية كالسرقة و التسول و غيرها.
لقد أثبتت بعض الدراسات في الجزائر بأن ضيق المسكن يجبر الحدث على أن يقضي أغلب أوقاته خارج البيت، مما يجعله معرضا للإحتكاك بأفراد يعيشون نفس الظروف، و قد يؤدي ذلك في كثير من الأحيان إلى اتخاذ الجريمة كأسلوب للحصول على إحتياجاته، عادة ما تكون مصحوبة بجرائم أخرى مثل: تناول و بيع الخمور و المخدرات و ارتكاب الفواحش، و غيرها من الجرائم .
فالوسط الاجتماعي له تأثير كبير على الفرد من حيث تحديد سلوكاته، إما بالايجاب أو بالسلب، و غالبا ما تؤدي الظروف الاجتماعية السيئة إلى ظاهرة الانتحار، و إن كانت هذه الظاهرة ناتجة أيضا عن عوامل نفسية و إقتصادية في بعض الأحيان.
لقد مس الانتحار فئة كبيرة من المجتمع الجزائري، و قد عالجت المصالح الأمنية خلال الست سنوات الماضية (4411) قضية من بينها (3342) حالة إنتحار، (2500) من جانب الرجال و 842 من جانب النساء، كما تشير الإحصائيات كذلك إلى تسجيل (1069) محاولة إنتحار، منها (454) لدى الرجال، و (615) لدى النساء ، و أغلب هذه الحالات بولايات : تيزوزو، بجاية، سطيف، البويرة تلمسان.
فظاهرة الانتحار تتزايد من سنة لأخرى، و تتركز لدى فئة الشباب من 18 إلى 40 سنة، كما تشير الإحصائيات كذلك إلى تسجيل (211) انتحار سنة (2001)، (323) حالة سنة (2002) و (428) حالة سنة (2003)، كما يكثر الانتحار كذلك لدى فئة أقل من 18 سنة، حيث سجلت (102) حالة سنة (2002) و (77) حالة سنة (2003) (11). 
– العوامل الإقتصادية و الجريمة : 
يقصد بالعوامل الإقتصادية مراحل التحول الاقتصادي التي تشمل المجتمع و تنقله من نظام إلى نظام آخر، و الأزمات الاقتصادية العامة، و تغير قيمة العملة، و ارتفاع مستوى الدخل العام أو إنخفاضه .
و من العوامل الاقتصادية المسببة لظاهرة الجريمة في المجتمع الجزائري نجد : التصنيع و التنمية الاقتصادية، الهجرة التمدن و النمو السكاني، الفقر، البطالة و الرخاء.
2 -1 التصنيع و التنمية الإقتصادية :
لقد أثبتت الدراسات وجود علاقة وثيقة بين التنمية الاقتصادية و معدل الجريمة في المجتمع، فعملية التنمية الاقتصادية ترتبط بزيادة معدلات الجريمة في حالات معينة، كما ترتبط بظهور و استحداث أنماط جديدة من الجريمة أثناء عملية التنمية من جهة أخرى . 
لقد أدت عملية النمو الاقتصادي في الجزائر بعد الاستقلال إلى زيادة الجرائم، فقد اختارت الجزائر إستراتجية التصنيع السريع عن طريق البدء بخلق قاعدة صناعية، و قد صاحبت برامج


التصنيع و العصرنة تنمية الطرقات، السكك الحديدية و أنظمة الاتصال و وسائل الإعلام، و قد ساهمت تنمية المواصلات إلى درجة كبيرة في هجرة الريفيين إلى المناطق الحضرية .
و ليست التنمية الاقتصادية فقط نموا بل تؤثر أيضا على البناء الاجتماعي، و الأدوار و المكانات داخل الأسرة، إن القطيعة مع التقاليد تؤدي إلى عدم الاستقرار الثقافي، ضعف الضبط الاجتماعي الأولي، و إلى التعرض إلى المعايير الاجتماعية المتناقصة عموما فإن التغير الاجتماعي في المجتمع الجزائري الناتج عن التنمية الاقتصادية صاحبه ارتفاع في الجريمة. 
و الجريمة الناتجة عن التغيرات الاجتماعية المصاحبة للتنمية الاقتصادية في البلدان النامية عموما و منها الجزائر ترتبط بعاملين مباشرين : مدى الاستقرار الاجتماعي للجماعات و الأفراد الذين تأثروا بالتغيرات الاجتماعية، و مدى الاستقرار الاجتماعي و التماسك في المجتمع الذي تجري فيه هذه التغيرات الاجتماعية .
2-2 الهجرة، التمدن و النمو السكاني : 
لقد عرفت الجزائر بعد الاستقلال هجرة خارجية و داخلية و يمكن ربط ذلك بدرجة كبيرة بالاستعمار الفرنسي، و المشاكل الاجتماعية و الاقتصادية للمجتمع الجزائري في تلك الفترة. 
و تشير الإحصائيات إلى أن أكثر من (100000) شخص يهاجرون سنويا إلى المدن بحثا عن حياة أفضل، كما إستمرت الهجرة بعد ذلك بأعداد كبيرة ففي سنة 1969ارتفع سكان حضر الجزائر إلى 38 % من مجموع السكان، كما سجلت أيضا هجرة 1,7 مليون من المناطق الريفية الحضرية بين (1967 - 1977)، غير أن هذه العملية صاحبتها عدم توفير مناصب عمل، و السكنات و الخدمات الاجتماعية الأخرى.
و قد انتشرت الهجرة من الريف إلى المدن بعد ذلك، و ازدادت أكثر سنوات التسعينات نظرا للظروف الأمنية المتردية التي كانت تسود الأرياف بصفة عامة، و قد نتج عن ذلك، تضخم كبير و ضغوط مرتفعة على المصالح العامة في المدن، و زيادة الضغوط النفسية و الاجتماعية التي واجهها المهاجرون، و عدم تكيفهم مع الحياة الحضرية، و أدت هذه الظروف إلى ظهور "الأحياء القصديرية" في ضواحي المدن –خاصة الكبرى منها- حيث اصبحت في غالب الأحيان أوكارا لمختلف الآفات الاجتماعية مثل : شرب الخمر، الدعارة و غيرها.
غير أن ظاهرة التمدن في الجزائر لا يمكن فصلها عن التنمية الاقتصادية و الاجتماعية التي شهدها المجتمع الجزائري منذ الاستقلال.
هذه الأوضاع التي صاحبت الهجرة و التمدن و النمو السكاني أدت إلى إرتفاع ظاهرة الجريمة، خاصة في المدن الكبرى، ففي سنة 1976 ارتكب 40 % من مجموع جنوح الأحداث في أكبر المدن الجزائرية : الجزائر، وهران، قسنطينة (16).
و ازدادت الوضعية سوءا في السنوات الأخيرة، حيث استفحلت الجريمة بمختلف أنواعها خاصة في المدن التي تشهد كثافة سكانية عالية.
2-3 الفقر و الجريمة : 
فالفقر هو العلامة المميزة للظروف الاقتصادية المتردية، و المتسببة في كثير من الأحيان في السلوك الإجرامي، فالفقر و علاقة بالجريمة في المجتمعات النامية، و منها المجتمع الجزائري يجب أن لا يفصل عن آثار عملية التغير الاجتماعي و التمدن، حيث أنه تحت تأثير التمدن، ازداد شعور كثير من الناس في العالم الثالث عموما بالفقر النسبي، إن التنمية الاقتصادية في هذه البلدان كثيرا ما توصف بثورة ارتفاع الطموحات كالحصول على أشياء إستهلاكية، و الفشل في تحقيق هذه الطموحات و خاصة وسط الشباب يخلق توترا و ارتفاعا في الجريمة المتمثلة أساس في الجرائم الممتلكات، و عليه يبدو أن الفقر ليس هو المسؤول الوحيد على الجريمة، بل الشعور بالفقر مع عوامل إجتماعية أخرى هو أكثر إجراما


2-4البطالة و الجريمة :

في دراسة حول البطالة و علاقتها بالجريمة في الوطن العربي، توصلت إلى أن البطالة تؤدي إلى السلوك الإجرامي لدى الفرد العاطل، إذا توفرت بعض أو كل العلاقات الاقتصادية أو الاجتماعية أو النفسية هذه العلاقات تتشابك مع بعضها في واقع الحياة العملية، كثيرا ما تتعدر التفرقة بينها عمليا .
و يمكن ربط ظاهرة البطالة في المجتمع الجزائري في الستينات و السبعينات بالسياسة الاقتصادية التي أعطت أسبقية للصناعات الثقيلة (التي لا تحتاج إلى أيدي عاملة) قبل الفلاحة، و استمرت مشكلة البطالة في الارتفاع، رغم السياسات التنموية المتبعة منذ الاستقلال، و إزدادت حدة سنوات التسعينيات مع الانفتاح الاقتصادي و خوصصة المؤسسات، أين تم تسريح عدد كبير من العمال.
و تشير الإحصائيات في نهاية جانفي (2007) إلى أن عدد البطالين في الجزائر مليون و 240 ألف بطال، و هو ما يعني أن نسبة البطالة هي (12,3 %) مقابل ( 29,2 % ) كانت مسجلة في شهر جوان 1998، كما قدرت نسبة البطالة في الوسط الحضري، (حسب إحصائيات جافني 207) بــ 62,6 % مقابل 37,4 % في الوسط الريفي، مما يؤكد أن البطالة تستهدف الشباب أكثر في الوسط الحضري، كما قدر عدد البطالين الشباب أقل من 30 سنة 869879 بطال، و هو ما يعادل 70 % من إجمالي البطالين ، كما بلغت نسبة البطالة سنة 2005 بـ 16,3 .





avatar
samouha
نائبة المدير العام
نائبة المدير العام

الاقامة : باتنة
الابراج : السمك
عدد المساهمات : 4283
تاريخ التسجيل : 03/01/2012
العمر : 24
الموقع الموقع : بيتنا

رد: عوامل الظاهرة الاجرامية في الجزائر

مُساهمة من طرف samouha في الجمعة 14 مارس 2014 - 14:32

شكرا لك على المعلومات القيمة حقا كلها عوامل تؤدي الى الجريمة
ولكن لا تقتصر على هذه فقط فهناك العامل النفسي والضغوط الاجتماعية وغيرها.
تابع نشاطك وتالقك
دمت وفيا
avatar
amina mimi
مشرف اداري
مشرف اداري

الاقامة : باتنة
الابراج : الميزان
عدد المساهمات : 3082
تاريخ التسجيل : 29/12/2011
العمر : 24

رد: عوامل الظاهرة الاجرامية في الجزائر

مُساهمة من طرف amina mimi في الجمعة 14 مارس 2014 - 19:53

بوركت على الطرح المميز أخي
إلتفاتة جيدة منك و موضوع يستحق النقاش حقا لقد باتت الجريمة متفشية و بشكل ضخم في مجتمعنا و لعل الأسرة بمجموعها تشكل المجتمع
فلابد ان نسعى وبجد لبناء أيرة راقية مثقفة لتساهم مجموع الأسرة في بناء مجتمع لاتشوبه لا لمشاكل و لا المعضلات


واصل تألقك بمزيد من التفوق و النجاح

عماد الدين 12
عضو ذهبي
عضو ذهبي

الاقامة : TEBESSA
الابراج : السمك
عدد المساهمات : 760
تاريخ التسجيل : 21/10/2013
العمر : 35
الموقع الموقع : TEBESSA

رد: عوامل الظاهرة الاجرامية في الجزائر

مُساهمة من طرف عماد الدين 12 في الجمعة 14 مارس 2014 - 20:26

مشكورة اختي الفاضلة على مرورك العطر على موضوعي 
وجزاك الله الف خير 
اذ لا بد ان نهتم بلبنة الاولى للمجتمع الا وهي الاسرة 
اذا صلحت صلح المجتمع واذا فسدت الاسرة فسد المجتمع 
لذا وجب ان تتكاثف الجهود من اجل ذلك 
avatar
aynechamse
مشرف اداري
مشرف اداري

الاقامة : بريكة
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 4382
تاريخ التسجيل : 10/04/2012
العمر : 50
الموقع الموقع : بريكة

رد: عوامل الظاهرة الاجرامية في الجزائر

مُساهمة من طرف aynechamse في السبت 15 مارس 2014 - 0:15

ة

بارك الله فيك أخي عماد علي الموضوع

وجعله في ميزان حسنتك وأعلم بأن لك

دوق في المواضيع يسعدوني قرأتها

دمت في العطاء لهذا المنتدي


تقبل تحياتي وشكرا

عماد الدين 12
عضو ذهبي
عضو ذهبي

الاقامة : TEBESSA
الابراج : السمك
عدد المساهمات : 760
تاريخ التسجيل : 21/10/2013
العمر : 35
الموقع الموقع : TEBESSA

رد: عوامل الظاهرة الاجرامية في الجزائر

مُساهمة من طرف عماد الدين 12 في السبت 15 مارس 2014 - 1:02

كفيت بركة اخي شمس 
ومشكور كثيرا غلى مرورك على الموضوع انا اكون اسعد عندما تتطلع على ما اكتب 
في هذا المنتدى 
جزاك الله الف خير 
لك مني كل تقدير والاحترام 
وتحيات عطرة يحميلها الحمام 
ولتبقى صديقا واخا عزيزا على الدوام
avatar
aynechamse
مشرف اداري
مشرف اداري

الاقامة : بريكة
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 4382
تاريخ التسجيل : 10/04/2012
العمر : 50
الموقع الموقع : بريكة

رد: عوامل الظاهرة الاجرامية في الجزائر

مُساهمة من طرف aynechamse في السبت 15 مارس 2014 - 1:21

كم يسعدوني أنا أكون صديق وأخ

في الله ومتحبان في وجهه سبحانه وتعال

ويجعلنا تحتى ظله يوم لا ظل إلا ظله

عماد الدين 12
عضو ذهبي
عضو ذهبي

الاقامة : TEBESSA
الابراج : السمك
عدد المساهمات : 760
تاريخ التسجيل : 21/10/2013
العمر : 35
الموقع الموقع : TEBESSA

رد: عوامل الظاهرة الاجرامية في الجزائر

مُساهمة من طرف عماد الدين 12 في السبت 15 مارس 2014 - 23:39




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]             شكرا لك على المعلومات القيمة حقا كلها عوامل تؤدي الى الجريمة


ولكن لا تقتصر على هذه فقط فهناك العامل النفسي والضغوط الاجتماعية وغيرها.


تابع نشاطك وتالقك

دمت وفيا

مشكورة اختي الكريمة على الاضافة المفيدة وعلى مرورك العطر علة موضوعي

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 19 ديسمبر 2018 - 14:06